//ofgogoatan.com/afu.php?zoneid=3234851 كورونا منحة الله للبشر

كورونا منحة الله للبشر



كورونا منحة  الله للبشر

كورونا هذا الوباء الذى انتشر  فى أنحاء الأرض من شرقها إلى غربها وأقصاها لأدناها، واضطرت الدول جميعا الى أخذ كل الاحتياطات الضرورية والقرارات العاجلة بدءا من وقف حركة الطيران فى المطارات الى إجراءات الحظر والحجر داخل البلاد، وأغلقت الأسواق الكبرى والمحلات والمقاهى والسينيمات والمسارح والملاهى والمراقص وكل موقع عصى الله فيه بل والمصانع والمطاعم حتى دور العبادة، وأصبح شعار إلزم بيتك إلزم دارك هو شعار الكون، وأصبح الناس جميعا لا هم لهم إلا كيفية الهروب من شر الإصابة بفيروس لا يرى .
ولكن عند التأمل فى صنع الله  دار بخلدى هذا الوباء هو منحة من الله  كثيرا منا اخذته الدنيا بزخروفها والوانها  فكلنا يكابد ويعانى  كل منا على صورة اوشاكلة مختلفة ولكننا جميعا ندور فى فلك الايام حتى اصبح حالنا روتين مكرر لا متعة ولا استمتاع فيه وجال بذهنى  حديث النبي ﷺ: (( نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ  )) ولنتفكر كثيرا فى هذا الحديث هذا واقع لكثير منا اخذته الدنيا باعمالها ومشاكلها وحلوها ومرها حتى جاءت كورونا منحة الله للبشر ليقول للدنيا كلها مهلا  يجب ان تتوقفوا قليلآ نعم قليلا فمهما طالت مدة الوباء فهى الى انقضاء عاجلا ام اجلا وستدور عجلة الحياة مرة اخرى ولكن من منا سيستفيد من هذه المنحة الألهية التى منحنا الله أياها .. 
من منا كان يخطط للقيام بمثل هذه الأستراحة فى هذا الوقت ... ما من احد .
 ولكن هذا ما حدث وبدون سابق انذار العالم كله فى سكون تام .
المصانع متوقفة فهذه منحة من الله ان تتخلص الارض من عوادم هذه المصانع التى اثرت بشكل او باخر على المناخ وعلى طبقة الاوزون حتى استطيع ان اجزم بان خلال هذه الفترة من الوقت وعلى مر السنين الماضية كان المناخ اكثر سخونة واكثر تلوثا ولكن انظر الى حالنا الان اجد ان المناخ اكثر طبيعية الآن .
كورونا منحة الله للبشر

كورونا منحة الله للبشر من من اكثر المتفائلين ان تتوقف اصوات المدافع والصواريخ واضطهاد البشر للبشر فخلال هذه المنحة لم نسمع الا قليل من هذه الاخبار ... والله اكثر المتفائلين ما كان له ان يتصور او يتخيل مثل هذا السيناريو الالهى .

كورونا منحة الله للبشر وهبها الله لنا للتوقف ولتأمل  احوالنا  .. 

قربنا الى بعض اكثر فكم كانت بيوت واسر متفككة وكم من اباء وامهات وابناء لا يعلمون عن بعضهم البعض الا نادرا فكانت هذه المنحة من الله لاعادة مكانة البيت وترابط الأسرة وصلة الأرحام .
كورونا منحة الله للبشر

كورونا منحة الله للبشر  لألتقاط الأنفاس المتسارعة وأعادة أكتشاف انفسنا فالكثير منا اخذه العمل او المال او  الفراغ بدون ان يستفيد استفادة حقيقية من قدراته ومن مهاراته فكانت هذه المنحة منحة الوقت الذى كنا مغبونين فيه جعلتنا نبحث عن اهلنا وارحامنا الذين   تقطعت الاوصال بينهم لأعادتها  ، ومنا من سعى للبحث عن اصدقائه واحبائه من ايام المدرسة او الجامعة ليتحسس اخبارهم  لجمع شملهم  ،  ليتاكد لنا اننا فقدنا الكثير وما كنا ندرى  فمنهم من وافته المنية ونحن عنهم غافلون ومنهم من اعياه المرض  ونحن عنهم غافلون ومنهم من اخذته الفاقة ونحن عنهم غافلون ومنهم من اخذته تتالغربة ومنهم من اخذته اعماله  ومنهم ومنهم اشكال كثيرة ومتعددة فكانت كورونا منحة من الله لتوفيق البعض فى لم شمل مثل هؤلاء الأصدقاء لنتدارك ما فات او حتى استكمال ما تبقى من عمرمع هؤلاء الأصدقاء.
كورونا منحة الله للبشر


كورونا منحة الله للبشر فنحن مغبونون فى صحتنا فالبعض يستهلك صحتة بصور شتى فهذا مدخن شره وهذا يقضى وقته فى السهر وهذا يملأ بطنه بما لذ وطاب حتى انه لا يلتفت لما يقد يصيب من امراض .. ولكن كورونا الفيروس الذى لا يرى جعل اكثرنا يراجع كثيرا من عاداته ومن شهواته ،  وجعلنا نحمد الله على نعمة الصحة التى منحنا الله  اياها ...

 علينا الأستفادة من هذه المنحة فى تغيير سلوكياتنا والاستفادة من وقتنا ... اننى اجدها منحة من الله لأعطائنا فرصة للحياة .

كورونا منحة الله للبشر وفرصة لنا :


أن  نراجع فيها حساباتنا مع الله .

فرصة ليتوب المذنب، ويجد المقصر، ويتوب المخطئ.

فرصة ليجتمع شمل الأسرة حول كتاب الله تعالى يتدارسونه فيما بينهم.

فرصة ليتحدث فيها الأب مع أبنائه الذين لطالما افتقدوا عذب حديثه، وجميل كلماته.

فرصة لتسمع فيها الزوجة من زوجها أطيب الكلام وأحلاه الذي لطالما غاب عنها في ظل كثرة الأعمال وتعدد الأشغال.

فرصة للمصاحف التي علاها التراب أن تتقلب صفحاتها من جديد.

فرصة للبيوت التي غاب عنها أصوات الذكر والاستغفار والتسبيح أن تعمر من جديد.
فرصة ليجدد فيها المؤمن العهد مع الله في ركعات يقومها في محرابه، يدعوه ويتبتل إليه، يرجوه ويتوكل عليه، يفضي إليه بحاجته، ويلتمس إليه كشف الضر عنه وعن بلاده وأمته، وسائر شعوب العالم.
هي منحة ……. فاغتنمها،
 هكذا يتعامل المؤمن مع ما ينزل به من بلاء، يراها منة من الله ومنحة له، فيغتنمها إلى أن يزول البلاء ويرفع الابتلاء.

5F GROUP
كاتب المقالة
Welcome to Profile of F-Group. My name is Alaa eldin Lotfy Mohamed Hassan Quantity Surveyo Mobile: 00965-50035574. E-mail:alotfy771968@yahoo.com working as Quantity surveyor at Altakhses Engineering , BRITISH UNITED company & Al-Muntaha Real Estate Cont. - State of Kuwait. Computer : Experienced with Microsoft Windows XPO /Familiar in of Microsoft Office (Excel, word) /special Programs AutoCAD 2D (for review of Drawing / Micro management. / Performance review / Strategic planning Education :License in law from faculty of law, Ain Shams University.

جديد قسم : العائلة

  1. جميل قواك الله وان كنت اريد لو استدليت فى حديثك ببعض الآيات القرآنية والاحاديث ان امكن جزاك الله خيرا ووفقك الله وسدد خطاك اخى الكريم

    ردحذف